بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

الصحابي الضرير ( عبد الله بن أم مكتوم )

هو : عبد الله ـ وقيل : عمرو ـ بن قيس بن زائدة القرشي العامري
وهو ابن خال خديجة أم المؤمنين، فإن أم خديجة أخت قيس بن زائدة، واسمها فاطمة.واسم أمه أم مكتوم عاتكة بنت عبد الله بن عنكثة بمهملة ونون ساكنة وبعد الكاف مثلثة ابن عائذ بن مخزوم
وقد دُعيت بأم مكتوم، لأنها ولدته أعمى مكتوماً .
- نسب إلى أمه لأنها أشرف بيتاً من بيت أبيه ، فهي مخزومية ، وأبوه عامري

إسلام عبد الله بن أم مكتوم وهجرته الى المدينة :


هو من السابقين في الإسلام  فقد شهد عبد الله بن أم مكتوم مطلع النور في مكة، فشرح الله  صدره للإيمان، وكان من السابقين إلى الإسلام، بالمناسبة فالسابق ليس كغير السابق، الإنسان إذا دُعِي إلى الله فاستجاب في وقت مبكِّر، فهذا له نهاية متألقة، أمّا الذي يستجيب لله ورسوله بعد فوات الأوان، أو قبيل الموت، أو بعد سن الشيخوخة، أو بعد أن ينفض يديه من الحياة، وبعد أن يمل الحياة، فهذا له حساب ليس كحساب السابق، والذي يأتي ربه شاباً في عنفوان الشباب، متألقاً قوياً تغلي الشهوات في صدره، هذا له حساب وذاك له حساب، والله سبحانه وتعالى أخبرنا فقال:
، وكان من المهاجرين الأولين، قدم المدينة قبل أن يهاجر النبي وقيل: بل بعد وقعة بدر بيسير، قاله الواقدي، والأول أصح.

روي من طريق أبي إسحاق عن البراء قال: أول من أتانا مهاجرًامصعب بن عمير ثم قدم ابن أم مكتوم، وكان النبي يستخلفه على المدينة في عامَّة غزواته، يصلي بالناس، وقال الزبير بن بكار: خرج إلى القادسية فشهد القتال، واستشهد هناك، وكان معه اللواء حينئذٍ.

أتى جبريل رسول الله وعنده ابن أم مكتوم فقال: "متى ذهب بصرُك؟" قال: وأنا غلام, فقال: "قال الله تبارك وتعالى: إذا ما أخذتُ كريمة عبدي لم أجِدْ له بها جزاءً إلا الجنة", وعندما نزل قوله تعالى: {لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ}

قال عبد الله بن أم مكتوم: "أيْ ربِّ أَنْزِل عُذري", فأنزل الله: {غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ} [النساء: 95].

فجُعِلَتْ بينهما وكان بعد ذلك يغزو فيقول: "ادفعوا إليّ اللواء، فإنّي أعمى لا أستطيع أن أفرّ، وأقيموني بين الصّفَّين".

بعض مواقف عبد الله بن أم مكتوم :

ووقف الوليد بن المغيرة مع رسول الله ورسول الله يكلمه وقد طمع في إسلامه فبينما هو في ذلك إذ مر به ابن أم مكتوم الأعمى، فكلم رسول الله وجعل يستقرئه القرآن فشق ذلك منه على رسول الله حتى أضجره, وذلك أنه شغله عما كان فيه من أمر الوليد وما طمع فيه من إسلامه, فلما أكثر عليه انصرف عنه عابسًا، وتركه فأنزل الله تعالى فيه: {عَبَسَ وَتَوَلَّى *أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى} [عبس: 1, 2] إلى قوله تعالى: {فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ * مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ} [عبس: 13، 14], أي إنما بعثتك بشيرًا ونذيرًا، لم أخص بك أحدًا دون أحد، فلا تمنعه ممن ابتغاه ولا تتصدين به لمن لا يريده.

قال: وأما رواية قتادة عن أنس أن النبي استخلف ابن أم مكتوم فلم يبلغه ما بلغ غيره انتهى، وهو المذكور في سورة (عبس وتولى) ونزلت فيه: {غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ} [النساء: 95]. لما نزلت: {لاَ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ} [النساء: 95], أخرجه البخاري.

نزل ابن أم مكتوم على يهودية بالمدينة (عمّة رجل من الأنصار) فكانت تخدمه وتؤذيه في الله ورسوله، فتناولها فضربها فقتلها، فرُفِعَ إلى النبي فقال: "أمّا والله يا رسول الله إن كانت لتُرْفِقُني تخدمني ولكنها آذتني في الله ورسوله، فضربتها فقتلتها, فقال رسول الله : "أبعدها الله تعالى، فقد أبطلتْ دَمَها".


استخلاف الرسول لعبد الله بن أم مكتوم في المدينة :


قال ابن عبد البر: روى جماعة من أهل العلم بالنسب والسير أن النبي استخلف ابن أم مكتوم ثلاث عشرة مرة في الأبواء وبواط وذي العشيرة، وغزوته في طلب كرز بن جابر، وغزوة السويق، وغطفان، وفي غزوة أحد، وحمراء الأسد، ونجران، وذات الرقاع، وفي خروجه من حجة الوداع، وفي خروجه إلى بدر، ثم استخلف أبا لبابة لما رده من الطريق.

أثر عبد الله بن أم مكتوم في الآخرين :


كان عبد الله من أوائل المهاجرين إلى المدينة فرارًا بدينهم بعد أن اشتد أذى قريش على المسلمين، فكان هو ومصعب بن عمير أول من قدم المدينة من المهاجرين، فكانا يختلفان إلى الناس يقرآنهم القرآن ويفقهانهم في دين الله.

إستشهاد عبد الله بن أم مكتوم :


وفي السنة الرابعة عشرة للهجرة عقد عمر بن الخطاب العزم على أن يخوض مع الفرس معركة فاصلة تديل دولتهم وتزيل ملكهم وتفتح الطريق أمام جيوش المسلمين فكتب إلى عماله يقول: لا تدعوا أحدًا له سلاح أو فرس أو نجدة أو رأي إلا وجهتموه إليَّ والعَجَلَ العَجَلَ، وطفقت جموع المسلمين تلبي نداء أمير المؤمنين وتنهال على المدينة من كل حدبٍ وصوبٍ وكان في جملة هؤلاء المجاهدين عبد الله بن أم مكتوم، أمر الفاروق على الجيش سعد بن أبي وقاص وأوصاه وودعه..

ولما بلغ الجيش القادسية، برز عبد الله بن أم مكتوم من بين الصفوف لابسًا درعه مستكملاً عدته 
وعندما وصلوا إلي ميدان المعركة، قال: يا أحباب الله، يا أصحاب محمد صلي الله عليه وسلم. يا أبطال المعارك، ادفعوا إلي اللواء، فإني رجل أعمي لا أستطيع أن أفر، وأقيموني بين الصفين وندب نفسه لحمل راية المسلمين والحفاظ عليها أو الموت دونها، والتقى الجمعان في أيام ثلاثة قاسية عابثة واحترب الفريقان حربًا لم يشهد لها تاريخ الفتوح مثيلاً حتى انجلى اليوم الثالث عن نصر مؤزر للمسلمين ودالت دولة من أعظم الدول، وزال عرش من أعرق العروش وهوت راية من رايات الوثنية وارتفعت ورفعت راية التوحيد، وسقط مئات من الشهداء وقيل أن عبد الله بن أم مكتوم كان من بين هؤلاء الشهداء، وقيل أنه عاد إلى المدينة فمات بها. رحمه الله رحمة واسعة .

 

تابع رياض الجنة على فيسبوك

مشاركة مميزة

تحميل القرأن الكريم كاملاً ( مجموعة مختارة من أفضل الأصوات بصيغة mp3 )‏

ما عليك سوى الضغط على اسم الشيخ الذي تريده لتحميل المصحف مباشرة الشيخ محمد اللحيدان الشيخ نبيل الرفاعي الشيخ ياسر الدوسري الشيخ ...

اشترك فى القائمة البريدية

المشاركات الأخيرة